Dr. Abdurrahman Al-Balusyi: Mawlana Molavi Eshaq Madani Wakil Iran Adalah Pengkhianat Ahlussunnah!

اسحاق مدني فهو معروف لكنه منذ بداية الثورة الى الان باع دينه ودنياه بثمن بخس

فهذا وامثاله لايمثلون اهل السنة في ايران

  • Di bagian bawah, ada surat resmi para dosen Universitas Darul Ulum Zahdan menanggapi dusta Molavi Eshaq Madani.
  • Isi surat: Sesuai statistic yang sesuai kenyataan, Ahlus Sunnah paling kurang ada 20 persen dari penduduk Iran. Seperti Antum (Molavi) ketahui, tidak ada yang dipilih dari Ahlus Sunnah hingga kini seorang wakil menteri pun, tidak juga wakil presiden, tidak pula gubernur, tidak pula duta, dan sampai yang melaksanakan kerja kedutaan pun tidak ada (dari Sunni), apalagi dipilih jadi menteri dari Sunni.
  • Tambahan lagi, sungguh telah berlangsung pembersihan kekuatan bersenjata dari adanya orang Ahlus Sunnah, padahal tidak ada seorang pun yang dapat menuduh bahwa orang Ahlus Sunnah telah berbuat khianat paling ringan pun dalam melaksanakan tanggung jawab mereka dalam kekuatan bersenjata.

وفقا للإحصائيات التي توافق الواقع، يشكل أهل السنة على أقل تقدير عشرين في المائة من سكان إيران، وإنه كما تعلمون لم يُنتخب من أهل السنة حتى الآن نائب وزير، ولا نائب رئيس الجمهور، ولا رئيس المحافظة، ولا سفير، وحتى القائم بأعمال السفارة أيضا،  فضلا عن اختيار وزير منهم.

وإضافة إلى هذا، فقد جرى تطهير القوات المسلحة من وجود أهل السنة، مع أن أحدا لا يستطع أن يدعي بأن أهل السنة ارتكبوا أدنى خيانة في تأدية مسؤوليتهم في القوات المسلحة.




Senin 5 November 2012 diadakan Seminar internasional di Universitas Muslim Indonesia di Makassar Sulawesi. Para pemateri yang hadir dalam Seminar Internasional Persatuan Umat Islam Dunia, di Auditorium Al Jibra, Universitas Muslim Indonesia, adalah:
  • Wakil Menteri Agama RI Prof Dr Nasaruddin Umar yang sekaligus membuka seminar,
  • Sekretaris Jenderal Majma’ Taqrib Baynal Madzahib (Lembaga Pendekatan Antar Mazhab) Ayatullah Muhammad Ali Taskhiri,
  • Ulama Sunni yang menjadi penasehat Presiden Republik Islam Iran Mahmoud Ahmadinejad, Syekh Molavi Eshak Madani,
  • Ketua MUI Pusat Prof Dr KH Umar Shihab,
  • Ketua Dewan Pakar dan Cendikiawan Muslim Dunia Prof Dr KH Hasyim Muzadi
  • Ketua Pengurus Pusat Muhammadiyah, Prof Dr KH Din Syamsuddin.
Seminar tersebut turut dihadiri Duta Besar Republik Islam Iran Mahmoud Farazandeh beserta sejumlah atasenya, tokoh-tokoh Islam di Sulsel dan para aktivis Syiah maupun Muslim Sunni.

 Ayatullah Ali Taskhiri dan Syekh Molavi Eshak Madani mengapit Prof. Dr. Umar Shihab
Ayatullah Ali Taskhiri dan Syekh MolaviEshak Madani mengapit Prof. Dr. Umar Shihab

Di seminar itu Syekh Molavi Eshaq Madani mengatakan, dalam Mazhab Sunni dan mazhab Syiah masih terdapat oknum atau bahkan kelompok yang seringkali mengklaim kebenaran mazhabnya. Namun yang disayangkan, pendapat dari kelompok ini yang seringkali dijadikan sandaran untuk menilai sebuah mazhab.

Dia mencontohkan, Syiah seringkali dituding memiliki ajaran yang mencaci sahabat Nabi saw atau memiliki Alquran yang berbeda. Syekh Molavi  yang merupakan Ulama Sunni di Iran ini pun mengatakan semua itu hanya propaganda dari orang-orang yang disebut Ahmaq (bodoh).

“Iran adalah representasi negara Syiah terbesar di dunia. Tapi 30 tahun saya tinggal di sana sebagai Sunni, tak pernah sekali pun saya melihat televisi atau mendengar radio yang menyebarkan kebencian terhadap Sahabat Nabi Muhammad saw. Dan kami (Sunni) diperlakukan secara terhormat oleh mayoritas Syiah di sana,” pujinya terhadap negeri Iran yang unggulkan syiah itu.

Komentar Gensyiah.com: Na’udzubillah dari kehinaan. Apakah bukan sebaliknya? Apa tidak mungkin yang ahmaq itu yang membodohi dan mengkhianati ahlussunnah?

Syaikh Dr. Abu al-Muntashir al-Balusyi (pejuang Sunnah dari Iran) bersaksi:
alhithah_834657328542

اسحاق مدني فهو معروف لكنه منذ بداية الثورة الى الان باع دينه ودنياه بثمن بخس وقلت له مرة لما زرته لماذا تفعل هذا فاجاب وكان صريحا جدا : نريد ان نعيش نريد الرزق فقلت له لماذا تكذب وانت تعرف ان اهل السنة يتعرضون لاشد انواع القمع قال : نريد لقمة العيش والحياة برغد . فمعنى ذلك ان هذا رجل لا يأبه لدينه ولا يخشى الله تعالى واكبر همه ان يملأ بطنه فهذا وامثاله لايمثلون اهل السنة في ايران وهم في قرارة انفسهم ساخطون عما يفعلون بل منهم من يحتقر نفسه ولا حول ولا قوة بالله .

“Eshaq Madani ini terkenal, akan tetapi sejak permulaan revolusi hingga sekarang dia menjual agamanya dan dunianya dengan harga murah. Sekali saya katakan kepadanya saat saya mengunjunginya: Mengapa engkau melakukan ini?

Dia menjawab dengan lantang sekali: Kami ingin hidup, kami ingin rizki.

Saya katakan: Mengapa engkau berdusta, sedangkan kamu tahu bahwa ahlussunnah mengalami penindasan yang sangat berat?

Dia menjawab: Kami ingin sesuap (makanan) dan kehidupan yang makmur.

Ini artinya, orang ini (Eshaq Madani) adalah orang yang tidak peduli pada agamanya dan tidak takut kepada Allah. Urusannya yang paling besar adalah membesarkan perutnya. Maka orang seperti dia tidak mewakili Ahlus Sunnah Iran. Mereka dalam dirinya murka terhadap apa yang mereka lakukan bahkan diantara mereka ada yang merendahkan dirinya sendiri. Laa hawla wala quwwata illa billah.

Demikian kesaksian syekh abul Muntashir al-Balusyi.

Pada makalah berikutnya –insya Allah– akan kita sebutkan diantara pengkhianatan Molavi Eshaq Madani ini.

Hati-hatilah wahai Ahlus Sunnah terhadap para pengkhianat dan Ulama su’ (jahat).

Kita ingin bertanya kepada Syiah Indonesia yang menerbitkan buku putih Madzhab Syiah Indonesia: Apakah Mawlana Mawlawi Madani ini termasuk ulama sultan? Ulama Penguasa? Ulama Kerajaan yang ucapannya wajib dicampakkan?!!!!

Saya tunggu jawaban setiap orang Syiah jika bisa menjawab!

(Tulisan ini dari gensyiah.com, namun dengan munculnya tulisan ini, tiba-tuba situs itu tidak dapat dibuka. Semoga cepat dapat dibuka lagi. Sekadar info, pernah satu hari ada aksi yang berupaya merusak nahimunkar.com sampai 60 kali dari 20 komputer yang masing-masing IP-nya berbeda. Al-hamdulillah masih Allah selamatkan, sehingga para pembaca masih dapat menyaksikan ini. Semoga mereka bertaubat, atau kalau tidak, Allah lah yang akan membalasnya -red nahimunkar.com).

Repost oleh: lppimakassar.com

رسالة مفتوحة من أساتذة جامعة دار العلوم زاهدان إلى مستشار الرئيس الإيراني

الاثنين, 28 مايو 2012 20:24

 بعد التصريحات الأخيرة للشيخ “إسحاق مدني”، مستشار الرئيس الإيراني لشئون أهل السنة، أمام الوفد الإعلامي المصري، انتقد مجموعة من أساتذة جامعة “دار العلوم” بمدينة زاهدان هذه التصريحات، وذلك في رسالة وجّهوها إلى الشيخ مدني، واصفين إياها مخالفة لواقع أهل السنة في إيران.

نص الرسالة المذكورة كما يلي:

سماحة الشيخ مدني، مستشار رئيس الجمهور لشئون أهل السنةالسلام عليكم ورحمة الله؛ وبعد:
قبل مدة نشرت صحيفة “اليوم السابع” المصرية، تصريحاتكم التي أدليتم بها للوفد الإعلامي المصري في طهران. قلتم فيها قبل الثورة الإسلامية لم يكن لنا ممثلون فى المجلس الوطني يختارهم الشاه، أما في هذه الدورة في البرلمان فلدينا 20 ممثلا بهم.

هذه الآراء والتصريحات التي انتشرت مجموعة منها في “وكالة فارس للأنباء”، واجهت اعتراضات من قِبَل أهل السنة في إيران، لما أنها تصريحات مغايرة لما هو واقع أهل السنة. فمثلا في عهد نظام الشاه كان مجموعة من أهل السنة موجودين في المجلس الشورى الوطني، فمن بلوشستان فقط، حضر في مجلس الشاه “أمان الله خان ريغي”، و”الرائد خداد خان ريغي”، و”بهمن خان باركزئي”، و”كريم بخش سعيدي” و”محمد خان مير لاشاري” كنواب لبلوشستان.

وفقا للبحوث التي تم تحقيقها، أن في كل دورة، نصيب أهل السنة خمسون ممثلا من كافة المناطق السنية في المجلس الشورى الإسلامي، ولكن مع الأسف مجلس صيانة الدستور مع رفض أهلية الكثيرين من مرشحي أهل السنة لا يسمح لأهل السنة بالمنافسة في ساحة الانتخابات في كثير من المناطق. مثلا يحضر ممثلان من مدينة “زابل” وكذلك ثلاث ممثلون من “بندرعباس” و”كرمانشاه” في المجلس، مع أن أهل السنة يشكلون أربعين في المائة من سكان هذه المناطق، ونظرا إلى الوحدة الموجودة بين أهل السنة، كان بإمكانهم أن يكون لهم من أي من هذه المناطق ممثل واحد في المجلس، لكن الأشخاص المؤهلين رفضت أهليتهم في كل دورة.

قلتم في قسم آخر من تصريحاتكمولكن لا يوجد وزير سني واحد، لأن الوزارة تعطى لحزب الأغلبية، وهم غير ممثلين في الحزب الحاكم ويمثلون 10% من السكان.

سماحة الشيخ!

أولا: ليس الحضور في الحزب الحاكم شرطا لتولي منصب الوزارة في إيران. ثانيا: بعض أهل السنة موجودون في الحزب الحاكم أو الأغلبية، لكن لم ينتخب أحد منهم لحد الآن كوزير.

ينبغي للدولة التي تطلق هتافات الوحدة الإسلامية في العالم، أن تنفذ الشكل العملي لهذه الهتافات في بلدها لتتأسى بها سائر الدول، لكن مع الأسف لم تتحقق الوحدة في الساحة العملية في إيران، ولا نرى المسؤولين يعملوا بها على صعيد الواقع

لو ألقينا نظرة إلى بعض الدول غير الإسلامية نرى أنها اختارت وزراء من المسلمين في مجلس الوزراء؛ فمثلا قبل سنوات قام الكيان الصهيوني المحتل الذي يعتبر أكثر الكيانات والأنظمة عنصرية في العالم، باختيار وزير من العرب المسلمين في حكومتها للدعاية.

بعد الانتخابات الأخيرة في فرنسا، نجد ثلاثة وزراء مسلمين في التشكيل الوزاري الجديد في الحكومة الفرنسية. لكن مع الأسف نحن المسلمون لا نملك سعة الأفق.

وفقا للإحصائيات التي توافق الواقع، يشكل أهل السنة على أقل تقدير عشرين في المائة من سكان إيران، وإنه كما تعلمون لم يُنتخب من أهل السنة حتى الآن نائب وزير، ولا نائب رئيس الجمهور، ولا رئيس المحافظة، ولا سفير، وحتى القائم بأعمال السفارة أيضا،  فضلا عن اختيار وزير منهم.

وإضافة إلى هذا، فقد جرى تطهير القوات المسلحة من وجود أهل السنة، مع أن أحدا لا يستطع أن يدعي بأن أهل السنة ارتكبوا أدنى خيانة في تأدية مسؤوليتهم في القوات المسلحة. هذا وإن نظام الشاه لم يكن يميّز وكان لا يرى فرقا في القوات المسلحة بين الأقوام والمذاهب المختلفة، وكان أشخاص كثيرون من أهل السنة لهم مراتب عالية في الجيش.

هل يوجد بلد في العالم يعامل فيه مع أقلية الشيعة أو سائر الأقليات مثل هذه المعاملة؟ ثم مع هذه الدعاوي الكثيرة للوحدة في إيران، لا يسمح لأهل السنة بتأسيس حزب، وفضلا عن ذلك، ففي المدن الكبرى مثل طهران، وإصبهان، وكرمان، ويزد، وغيرها، لا يسمح لهم ببناء مسجد، بل يواجهون مشكلات وموانع وعراقيل لإقامة الجمعة والعيدين.

سماحة الشيخ مدني!

أهل السنة في إيران يدركون جيدا أن اختياركم لمنصب “مستشار رئيس الجمهور في شؤون أهل السنة” لا يتجاوز الإسم، وأنتم تحملون هذه الصفة فقط، ولا يستشار منكم، ولا توجد في الدولة آذان صاغية لحديثكم، وقد جرّبتْ هذه الحقيقة أكثر من مرة.
بما أن أهل السنة في إيران يعانون من التمييزات والتضييقات والضغوط المذهبية التي ازدادت أخيرا، فمن الأفضل أن تفضّل السكوت بدل مثل هذه التصريحات الخاطئة للإعلام العالمي.

لا شك أن من حق الجمهورية الإسلامية في إيران أن تحدث عما قامت بها من الخدمات الرفاهية، لكن التطرق لأمور تخالف الحقيقة والواقع، يكون سببا لسخط الله تعالى ويؤلم قلوب شعبنا.

أهل السنة رجالا ونساء يدركون الحقائق جيدا، ولا يتوقعون من أمثالكم أن يدافعوا عن حقوقهم، ولكن أقل ما يتوقعون أن لا تكونوا سببا لزيادة آلامهم وتأذيهم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مجموعة من أساتذة جامعة دارالعلوم زاهدان

http://www.sunnionline.us/arabic/index.php?option=com_content&view=article&id=3479:2012-05-28-16-56-52&catid=58:ahl-al-sunnah-in-iran&Itemid=198

0 komentar:

Posting Komentar

Raih Amal Shaleh, Sebarkan Artikel Ini...

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More